الوافد الجديد غينيا يتفوق على موزمبيق

WhatsApp Image 2020-01-31 at 23.18.14

عاد الوافد الجديد منتخب غينيا من خسارته القاسية في اليوم الافتتاحي أمام صاحبة الرقم القياسي في التتويج مصر 9-0 ليتغلب على ثالثة نسخة 2016 موزمبيق 7-3 ويعزز من آمال تأهله لنصف النهائي.

داودا كامارا سجل هاتريك فيما سجل باتورا كيتا ومبيمبا فوفانا هدفين لكل منهما لتحقق غينيا أول فوز لها في تاريخ كأس الأمم الأفريقية لكرة الصالات وتحيي أملها في بلوغ نصف النهائي في أولى مشاركاتها. جوزيه دا سليفا أوايماني سجل ثنائية لموزمبيق فيما أضاف أوسياس دوس سانتوس هدفاً آخر.

غينيا رفعت رصيدها لثلاث نقاط وفي حالة فوزها على أنجولا الثانية يوم الأحد ستحقق حلمها ببلوغ نصف النهائي.

موزمبيق التي بلغت نصف نهائي النسخة الأخيرة في جنوب أفريقيا 2016 ستلعب الآن مباراة شرفية حين تلاقي المتصدرة مصر في الجولة الأخيرة بعدما خسرت مباراتيها على التوالي.

الشوط الأول كان متكافئاً وشهد أداء مميز من الفريقين سعياً وراء النقاط الثلاثة. غينيا هي من تقدمت أولاً حين سجل كيتا من ركلة جزاء بعدما أهدر محمدو تاماناتي من ركلة مماثلة.

لكن موزمبيق ردت لتدرك التعادل حين سجل دا سيلفا هدفه الرابع في البطولة من تسديدة مباشرة بعد تمريرة زيرالدو جوكا أنطونيو. الفريقان ذهبا للاستراحة بالتعادل 1-1 بعد شوط قوي.

لكن عقب الاستراحة هاجمت غينيا بكل قوة. تقدمت حين سجل فوفانا من ركلة حرة قبل أن يعزز كيتا نقدمها بتسديدة من فوق الحارس بعد هجمة مرتدة.

بعدما تأخرت 3-1 هاجمت موزمبيق بكل لاعبيها بعد أن أشركت ماورو كوسا كحارس ولاعب في ذات الوقت. القرار كان كارثياً حين سجلت غينيا هدفين وسط هجوم موزمبيق.

بعدما خطف الكرة سجل فوفانا مباشرة من مسافة بعيدة. دا سيلفا قلص الفارق بعدها حين سجل ثاني أهدافه في المباراة من مسافة قريبة، لكن فوفانا عاد مرة أخرى ليستغل لعب موزمبيق بالكل في الهجوم.

النتيجة أصبحت 6-2 من ركلة جزاء سجل منها كامارا قبل أن تقلص موزمبيق الفارق مرة أخرى عبر أوسياس.

اللعب بالكل في الهجوم كلف موزمبيق مرة أخرى لمسة يد داخل المنطقة ليسجل كامارا الهدف السابع من ركلة الجزاء.