مانيتي: ناميبيا معتادة على كونها غير مرشحة

B18FBSS0277

وقعت ناميبيا في مجموعة صعبة ضمن توتال كأس الأمم الأفريقية مصر 2019 حيث تلعب ضمن المجموعة D مع ثلاثة أبطال سابقين، كوت ديفوار، المغرب وجنوب أفريقيا.

 وبينما يتوقع الكثيرون أن يكون المحاربون الشجعان في ذيل المجموعة، لا يبدو مدربهم ريكاردو مانيتي من النوع الذي يرتجف حين يرى العمالقة.

 لاعب الوسط السابق مانيتي الذي لعب غالبية مشواره الاحترافي في جنوب أفريقيا قال لـCAFonline.com بثقة "نحن معتادون أن نكون الفريق غير المرشح. هي قرعة مثالية بالنسبة لنا. اعتدنا أن نكون في موقف لسنا مرشحين فيه. إذا نظرت لبقية المجموعة هذا سيناريو مثالي بالنسبة لنا. هو سيناريو مثالي لفريق غير مرشح".

 المحاربون الشجعان تأهلوا لكأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى منذ 2008 وهي مشاركتهم الثالثة في التاريخ بعدما احتلوا المركز الثاني في المجموعة K خلف غينيا بيساو. ناميبيا حصدت ثمان نقاط من فوزين وتعادلين وتأهلت بفارق المواجهات المباشرة عن موزمبيق بعدما تساويتا في رصيد النقاط.

ناميبيا خسرت بنتيجة ثقيلة 4-1 من زامبيا في مباراتها الأخيرة بالتصفيات في لوساكا وفي الوقت الذي وضع فيه اللاعبون أيديهم على رؤوسهم وانحدرت الدموع من أعينهم ظناً أن التأهل فلت من أيديهم، عرفوا أن غينيا بيساو سجلت هدف تعادل متأخر في مرمى موزمبيق لتمنحهم بطاقة التأهل إلى مصر.

وقال المدرب "كانت لحظة مؤثرة للغاية في اليوم الأخير من التصفيات. في لحظة كنا بالبطولة، في اللحظة التالية كنا خارجها. لكن في النهاية كانت فرحة كبيرة لنا بالتأهل، لم نأت هنا كمالة عدد. نحن هنا لننافس".

ناميبيا تخوض مبارياتها بملعب السلام بالقاهرة حيث تبدأ المشوار أمام أسود الأطلس المغرب يوم 23 يونيو قبل مواجهة جنوب أفريقيا في الديربي الإقليمي يوم 28 يونيو، وتختتم مبارياتها بملعب 30 يونيو أمام كوت ديفوار يوم 2 يوليو.

“كانت لحظة مؤثرة للغاية في اليوم الأخير من التصفيات. في لحظة كنا بالبطولة، في اللحظة التالية كنا خارجها. لكن في النهاية كانت فرحة كبيرة لنا بالتأهل، لم نأت هنا كمالة عدد. نحن هنا لننافس” ريكاردو مانيتي

ويعتقد مانيتي أن فريقه قادر على الذهاب لما يرغب في تحقيقه بالبطولة،

وقال "لم نتأهل منذ 10 سنوات ونعرف مكانن. نحن هنا لنستمتع بالبطولة. هذا أمر مألوف بالنسبة لنا لأننا اعتدنا مقابلة فرق أكبر وأقوى ونعرف كيف نلعب أمامهم. سنكون الفريق الذي يفسد الأمور بالمجموعة D ونرتاح لهذا الوصف. هذه هي أصعب مجموعة وكل الفرق بها قوية. ستكون صعبة على الجميع".

المهمة الصعبة التي تنتظر المدرب ذو الـ44 عاماً قبل البطولة ستكون إعداد فريقه للتعامل مع قوة المنتخبات الثلاثة في المجموعة ويأمل في أن يتمكن من إعداد فريقه على جلب ترسانته للقاهرة. وقال "نحتاج للإعداد على مستوى هؤلاء الكبار. نحتاج لمجاراة استعداداتهم ولا يمكننا أن نستعد بطريقة طبيعية. نحتاج لزيادة إيقاعنا وأن نكون أكثر منهم جاهزية وأن نجري أكثر منهم وأن نركز طيلة الـ90 دقيقة. سنضع خطة مناسبة حتى نستعد بأفضل طريقة ممكنة للمعركة".

ولم يسبق لناميبيا أن عبرت مرحلة المجموعات في مشاركتيها السابقتين بالبطولة في 1998 و2008.

في 1998 كانت أيضاً مع كوت ديفوار وجنوب أفريقيا. خسرت 4-3 من الإيفواريين وسجل مانيتي هدفاً من الثلاثة في هذه الخسارة. ناميبيا كانت في طريقها لحصد نقطة قبل أن يسجل لاسينا دياباتيه هدف الفوز للإيفواريين قبل النهاية بسبع دقائق. تعادلت مع أنجولا 3-3 في المباراة الثانية قبل الخسارة من جارتها جنوب أفريقيا 4-1 حين سجل بيني مكارثي كل أهداف الأولاد الأربعة.

في 2008 تذيلت ناميبيا بنقطة وحيدة المجموعة التي ضمت المغرب التي ستلتقي معها مجدداً بعد مرور 11 سنة. خسرت 5-1 من أسود الأطلس قبل الخسارة بهدف وحيد من غانا ثم أنهت المجموعة بالتعادل 1-1 مع غينيا.