مع طه إسماعيل، الفائز بكأس الأمم مع مصر في 1959

Taha Ismail 1

في عام 1959 أقيمت النسخة الثانية من بطولة كأس الأمم الأفريقية في ضيافة مصر. الفراعنة كانوا قد فازوا بالنسخة الأولى قبل عامين في السودان، واستضافوا النسخة الثانية بأمل الاحتفاظ باللقب، وهو ما تحقق بالفعل.

البطولة أقيمت بنظام الدوري من دور واحد بين المشاركين الثلاثة، منتخبات مصر، السودان وإثيوبيا. مصر تفوقت على إثيوبيا 4-0 قبل أن تخسر الأخيرة مجدداً من السودان 1-0. لتصبح المباراة الأخيرة بين مصر والسودان بمثابة المباراة النهائية. ويوم 29 مايو 1959 على ملعب النادي الأهلي فازت مصر 2-1 لتحقق اللقب الثاني على التوالي في تاريخها.

لاعبان فقط من تشكيلة الفراعنة في نهائي 1959 تبقيا على قيد الحياة. ميمي الشربيني وطه إسماعيل، الذي تحدث لـCAFOnline.com عن هذه البطولة وذكرياته معها، كما أبدى وجهة نظره في النسخة الحالية من بطولة توتال كأس الأمم الأفريقية مصر 2019.

ملف شخصي طه إسماعيل

تاريخ الميلاد: 08.02.1939

المركز: مهاجم

النادي: الأهلي

لعب طه إسماعيل للنادي الأهلي طيلة مشواره كلاعب (1958 – 1970) كما لعب لمنتخب مصر في الفترة من 1959 – 1969. حقق العديد من الألقاب مع الأهلي وفاز بكأس الأمم الأفريقية 1959 مع مصر، كما شارك في ألعاب طوكيو الأوليمبية 1964 التي احتلت فيها مصر المركز الرابع.

عمل كمدرب وقاد الأهلي للقب بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس. قاد منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية 1994 بتونس. عمل بعد ذلك محاضراً بالاتحاد الإفريقي والاتحاد الدولي لكرة القدم.

Taha Ismail

ذكريات بطولة 1959

يقول طه إسماعيل "كانت النسخة الثانية من كأس الأمم بعدما فزنا بالبطولة الأولى بالسودان. شهدت مشاركة 3 منتخبات فقط، وأقيمت مبارياتها بملعب النادي الأهلي.

"في هذا الوقت لم يكن هناك اهتمام كبير بالبطولة، وكانت تقام في الشتاء. فزنا بمباراتين على السودان وإثيوبيا وفزنا باللقب. لم يكن هناك حضور إعلامي كبير سوى للصحف المحلية وبعض الصحافة خاصة الفرنسية المهتمة بالكرة الأفريقية.

"طرق اللعب كانت بسيطة وليست مثل هذه الأيام. غالبية الفرق كانت تلعب الطريقة المعروفة بإسم WM. لم نجد صعوبة في التتويج باللقب.

"شاركت بعد ذلك في النسخة الثالثة من البطولة في إثيوبيا (1962) وخسرنا المباراة النهائية أمام أصحاب الأرض. ثم شاركت مرة أخرى في النسخة الرابعة بغانا واحتلينا المركز الثالث".

المشاركة في كأس الأمم كمدرب

في عام 1994 قاد طه إسماعيل منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية بتونس كمدرب.

"فزنا على الجابون 4-0 ثم تعادلنا مع نيجيريا سلبياً وتصدرنا مجموعتنا. في ربع النهائي خسرنا من مالي بهدف وودعنا البطولة. كانت تضم 12 فريقاً وكانت قوية للغاية في هذا الوقت".

مشاركة 24 فريقاً تمنح الفرصة بشكل أفضل لمتابعة فرق كثيرة في البطولة. أعتقد أنه قرار جيد. طه إسماعيل

حول الشكل الحالي للبطولة

"مشاركة 24 فريقاً تمنح الفرصة بشكل أفضل لمتابعة فرق كثيرة في البطولة. في البداية كانت تضم ثلاثة منتخبات ثم أربعة واستمرت لفترة طويلة بمشاركة 8 منتخبات ثم 16 فريقاً. أعتقد أن توسيع المشاركة أمر جيد.

"إقامة البطولة لأول مرة في الصيف أيضاً حل أزمة اعتذار اللاعبين المحترفين في أوروبا. لا أعتقد أن الطقس في الصيف يمثل أزمة لأننا معتادين على ذلك في قارة إفريقيا وغالبية اللاعبين لا يتأثرون بهذا المناخ.

"هناك فرق جيدة خطفت الأنظار مثل الجزائر والسنغال. الجمهور لم يكن راضياً عن أداء منتخب مصر، وجاء الإقصاء أمام جنوب أفريقيا ليؤكد صحة وجهة نظرهم. أعتقد أنها صدمة كبرى للكرة المصرية.

"مدغشقر هي الحصان الأسود للبطولة والمفاجأة السارة بها. أعتقد أن الأدوار المقبلة ستكون أفضل وأكثر قوة".