كيسي يرغب في تقديم الأفضل مع الأفيال

Franck Kessie

حين تصطدم مالي بكوت ديفوار في السويس بمباراة دور الـ16 لبطولة توتال كأس الأمم الأفريقية 2019 يوم الإثنين 8 يوليو 2019، ستكون معركة وسط الملعب هي الحاسمة بين الفرقين الغرب إفريقيين. مدرب كوت ديفوار إبراهيما كامارا سيعتمد على لاعب وسط ميلان فرانك كيسي الذي قدم مباراة رائعة أمام محاربي ناميبيا الشجعان ليقود الأفيال للفوز 4-1.

بعدما قدم هاتريك من التمريرات الحاسمة أمام ناميبيا كان كيسي رائعاً في وسط الملعب. ساهم بقوة في الفوز الذي منح الإيفواريين المركز الثاني في المجموعة D خلف المغرب.

فرانك بدأ في نادي أجاميه ستيلا في أبيدجان، وبدأ مشواره حين قاد كوت ديفوار للقب كأس الأمم الأفريقية تحت 17 سنة بالمغرب 2013 قبل الوصول لربع نهائي FIFA كأس العالم تحت 17 سنة بالإمارات بعدها بعدة أشهر.

بدايته الاحترافية كانت حينما وقع عقداً مع أتالانتا الإيطالي في 2015 والذي أعاه مباشرة إلى شيزينا بالدرجة الثانية. عاد بعدها لأتالانتا حيث سجل 7 أهداف وصنع 3 في 31 مباراة بموسم 2016-2017. الايفواري التحق بعدها بميلان وفي الموسم الماضي سجل 7 أهداف وصنع اثنين في 42 مباراة.

"فهد زيبيزيكو" مثلما يطلق عليه إشارة لقريته الصغيرة في غرب كوت ديفوار، خرج في اللحظات الأخيرة من تشكيلة المدرب إيرفيه رينار لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2015 والتي فازت بها الأفيال. اعترف أنه ليس نادماً على ذلك ولا يحمل أي ضغينة. وقال "كنت سعيداً مثل كل الإيفواريين أن بلدنا فازت باللقب الذي غاب عنها منذ 1992. حدثت اللاعبين جميعاً لأهنئهم".

في 2017 وحين كان في الجابون خرجت كوت ديفوار من مرحلة المجموعات في أول خبرة لكيسي والكثير من رفاقع. وبينما أشار لأنه مازال يتعلم في نسخة 2019، قال "نعمل بقوة مع المدرب ونسعى للذهاب لأبعد حد ممكن".

كجزء مهم من تشكيلة الأفيال، يبقى كيسي وبالرغم من الطموحات الملقاة عليه متواضعاً بينما أكد أنه جاهز للتحدي دون أن يشير للقب كأس الأمم الأفريقية، والتي تنطلق مرحلتها الثانية بالنسبة له ولرفاقه بمقابلة نسور مالي.

المدرب إبراهيما كامارا يعتمد كثيراً على كيسي الذي أكد قدراته الهجومية أمام ناميبيا. إعادة تمركزه في وسط الملعب أمام زميليه سيري دي وجوون فيليب جبامين أدى إلى ذلك. أمام النسور سيكون الفريق الذي يتفوق في معركة وسط الملعب هو القادر على صناعة الفارق، وهذا ما سيحاول كيسي القيام به.