أندريه أونانا: هدفنا هو الفوز بالبطولة

WhatsApp Image 2019-06-27 at 18.01.34

يعتبر أندريه أونانا حارس مرمى منتخب الكاميرون واحد من نجوم بطولة توتال كأس الأمم الأفريقية مصر 2019. الحارس الكاميروني ذو الـ23 عام يعود لتشكيلة الكاميرون بعد موسم ناجح مع فريقه الهولندي أياكس، وتحدث لـCAFOnline.com عن حظوظ الكاميرون.

- فوز جيد على غينيا بيساو في المباراة الأولى. ما أهمية هذا الفوز؟

كانت مباراة هامة بالنسبة لنا لأنه من النهم أن تبدأ جيداً. أنا سعيد بهذا الفوز المستحق. أهنئ اللاعبين والمدرب على هذا العمل الجماعي. سيطرنا على المباراة في كل الأوقات. لم يكن سهلاً أن نواجه منافس مثلهم. شخصياً أنا راض عن أدائي في المباراة. الاحتفاظ بالشباك نظيفة أمر نحققه كفريق لأنني لا ألعب وحيداً. أنا سعيد بالعمل الدفاعي الذي قمنا به وبعمل الفريق إجمالاً.

- كحامل للقب ما هو هدفكم في البطولة؟

من الواضح أن هدفنا هو الفوز بهذه البطولة المهمة. لكن علينا أن نكون واقعيين. هناك العديد من المباريات لنخوضها. مباراة بعد مباراة سنتقدم للأمام. فزنا بالمباراة الأولى والآن أمامنا الثانية. من الواضح أن علينا احترام كل منافسينا. هناك فرق جيدة للغاية سنواجهها. أعتقد أنه من الجيد أن نحتفظ بفلسفتنا وأن نبقى إيجابيين. وكما أقول دائماً أهم شيء في كرة القدم هو أن تلعب بطريقتك. أعتقد أنه إذا كنا أنفسنا من الممكن نفوز بهذه البطولة.

- البعض يعتبر أنك أفضل حارس مرمى هنا. هل تتفق؟

هذا أمر جيد. نادراً ما تجد حارس إفريقي على هذا المستوى. هذه نتيجة عمل كبير قام به الجهاز الفني ومدرب حراس المرمى وأود أن أشكرهم. هذا حافز مضاعف بالنسبة لي. كانت لدي فرصة اللعب أمام أفضل الحراس مثل مانويل نوير وتيبو كورتوا وتبادلت معهم الأفكار عقب المباريات. من الجيد أن أرى هؤلاء الناس وأن أتفهم أنهم مثلنا وليسوا مختلفين عنا. بالعمل وقليل من الحظ يمكنني أن أصل لمستواهم.

- غالبية اللاعبين أو الجماهير لا ترغب في التحول لحراس مرمى وإنما للاعبين في الملعب. لماذا قررت أن تصبح حارس مرمى؟

شقيقي الأكبر كان حارس مرمى وكان ملهمي. حين كنت صغيراً حاولت اتباع خطواته. لسوء الحظ لم يحترف كحارس مرمى ولكن كقلب دفاع. مثل كل الأطفال في القرية كنت مهاجم. حين تكون صغيراً لا أحد يرغب في أن يقف في المرمى. الجميع يريد أن يسجل. أعتقد أن القرار أتى بسبب شقيقي الأكبر.

- هل فكرت في أنك نجم منتخب الكاميرون؟

في السنوات الـ40 الماضيةتغير مركز حارس المرمى كثيراً. حراس المرمى الحاليين يقومون بالمخاطرة ويتقدمون للأمام. قبل 10 سنوات لم يكن هذا وارداً. كرة القدم تتطور. أعتقد أن هذا هو السبب في أن الحراس الآن نجوم أكثر من الماضي.

من هم مثلك العليا كحارس مرمى؟

في الكاميرون أساطير مثل توماس نكونو وجوزيف أنطوان بل، هذان هما اللاعبان اللذين أتواصل معهما جيداً. أود أن أشكرهما على نصائحهما. تدربت مع نكونو لأسبوع في برلين وتمتعت بذلك. كانت تجربة غنية. لكن كمثل أعلى أحاول أن أكون مثل كل العظماء. اليوم أرى نوير أو كورتوا. أحاول تكرار ما يقومون بخ حتى أكون حارساً متكاملاً بقدر الإمكان.

حين تدخل غرفة ملابس الكاميرون تكون الأجزاء مرحة والكثير من المشاعر الطيبة. لماذا؟

فريقنا صغير. تقريباً نفس الجيل ونفس الأعمار، ونحن أصدقاء جيدين. حتى أننا نخرج معاً في العطلات. نعرف بعضنا البعض جيداً ونحن أصدقاء منذ فترة طويلة. نحن مجموعة متقاربة للغاية. هناك أجواء جيدة في هذه المجموعة.

هل يمكن أن تكرر الكاميرون ما حدث في 2017؟

أتمنى ذلك. إذا نجحنا سيكون رائعاً جماعياً وشخصياً لأننه في النهاية سنقوم بذلك لأنفسنا وبلدنا وعائلاتنا. سنحاول منحهم السعادة. آمل حقاً أن نذهب بعيداً.