أسود التيرانجا متعطشة للمجد

Idrissa Gana Gueye of Senegal celebrates goal during the 2019 Africa Cup of Nations Quarterfinals match between Senegal and Benin at the 30 June Stadium, Cairo on the 10 July 2019 ©Muzi Ntombela/BackpagePix

بدأت أسود التيرانجا البطولة وهي المصنف الأول والمرشح للقب، لكن الآن هو وقت الحقيقة وليس التكهنات. السنغال تواجه تونس سعياً وراء مقعد في نهائي توتال كأس الأمم الأفريقية مصر 2019 في المتناول.

بعد التأهل من المجموعة C في المركز الثاني خلف الجزائر، حققت السنغال فوزين متطابقين بنتيجة 1-0 على أوغندا ثم بنين لتبلغ المربع الذهبي. الآن سيكون منافسها هم نسور قرطاج تونس يوم الأحد (14 يوليو 2019) بملعب 30 يونيو بالقاهرة.

بالنسبة للمدرب أليو سيسيه ولاعبيه، حقيقة الوصول للمربع الذهبي في حد ذاتها تعكس الأداء الجيد. وقال سيسيه عقب فوز فريقه على بنين ليتأهل للدور قبل النهائي "أهنئ لاعبي فريقي على هذه المباراة البطولة والتأهل المستحق. منذ 2006 لم تصل السنغال لنصف نهائي كأس الأمم الأفريقية، وهو ما يثبت العمل الجيد الذي نقوم به لنكون الأفضل".

بعد 13 عاماً من الانتظار سيخوض السنغاليون خامس مباراة نصف نهائي في تاريخهم بعد 1965، 1990، 2002 (حين وصلوا للنهائي للمرة الوحيدة قبل الخسارة من الكاميرون بركلات الترجيح) و2006، أيضاً في مصر.

الفريق الذي كان يعتبر الفائز المحتمل بالنسخة 32 من كأس الأمم الأفريقية أكد ذلك ببلوغ نصف النهائي. رفاق ساديو مانيه، الذي تجدر الإشارة لأنه أهدر ركلتي جزاء بالرغم من تسجيله ثلاثة أهداف في البطولة حتى الآن، وصلوا لمرحلة متقدمة، حتى ولو كان بالفوز بأقل نتيجة ممكنة في الأدوار الإقصائية.

وبدفاع قوي يتشارك مع الجزائر حقيقة أنهما الفريقان الوحيدان اللذان استقبلا هدفاً وحيداً في خمس مباريات، يحلم رجال سيسيه بالتتويج باللقب الإفريقي الذي راوغ السنغال لعقود طويلة. حتى أجيال جول بوكاندي، خليلو فاديجا والحاجي ضيوف فشلت في الفوز به من قبل.

منذ 2006 لم تصل السنغال لنصف نهائي كأس الأمم الأفريقية، وهو ما يثبت العمل الجيد الذي نقوم به لنكون الأفضل أليو سيسيه