CAF TV يقدم تجربة مشاهدة جديدة باستخدام تقنية الواقع المدمج والمزج الصوتي المطور

Rabat Stadium

بسبب جائحة COVID-19، لم يتم السماح بعد بحضور الجماهير في المباريات لتقليل مخاطر انتشار الفيروس.

في غياب الجمهور ومرافقي اللاعبين إلى أرض الملعب، كان يجب إيجاد حلول لتعويض الأجواء المنقوصة في الملاعب، عبر جلب بعض الضجيج المعتاد للجماهير.

مع هذه المفاهيم في ذهن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بخصوص الإنتاج التليفزيوني لمبارياته، اتخذ CAF قراراً بتقديم حلول مبتكرة للسماح بظروف مثالية وممتعة للمشاهدين.

قبل إقامة مباريات نصف نهائي توتال CAF دوري الأبطال وكأس الكونفيدرالية المقرر إقامتها بدون حضور الجماهير في المغرب ومصر اعتباراً من نهاية الأسبوع، سيتم تطبيق الإجراءات التالية لتعزيز تجربة المشاهدة.

·       الواقع المدمج

يستهدف ذلك تعزيز الصورة وتصميم الجرافيك للبث الدولي الخاص بمباريات CAF. تقنية تعزيز الواقع تستخدم لخلق سجادة افتراضية عالية الجودة يوضع عليها شعار النادي أو رسائل جرافيك مثل حملة #StaySafeAfrica.

تطبيق هذه المبادرة من قبل CAF مبني على تقنية خارجية تسمح بدمج أي جرافيك من خلال تسجيل البيانات ثم عرض أي تصميم جرافيك على أرض الملعب عبر الكاميرا الرئيسية.

بهذا الحل البسيط، يمكن إضافة البيانات من أي مباراة بطريقة تفاعلية لزيادة محتوى الجرافيك في كل مباراة.

·       المزج الصوتي المطور

بالرغم من إقامة المباريات بدون حضور الجماهير، قرر CAF استمرار الأجواء التي تخلقها الجماهير ومواصلة منح مشاهديه الأجواء الخاصة بالملاعب في المباريات الكبرى.

البحث المتواصل والإمكانيات السمعية جعلت من الممكن إعادة خلق صوت أجواء كل ملعب والأغاني الخاصة بجماهير كل فريق.

تم الاستماع إلى ساعات من التسجيلات من أجل الحصول على أفضل ما يمكنه تمثيل أجواء المباريات في الملاعب.

وتم الاعتناء بخلق أجواء محايدة في حالة إقامة المباراة على أرض محايدة.

انتاج التسجيلات الصوتية مبتكر خاصة وأنه تم انتاجه خارج الملاعب مما جعل الأمر ممكناً لإعادة التوزيع مع كافة شركاء CAF وأصحاب القنوات.

مشغل الصوت يصبح مخرجاً للصوتيات ويكون بمثابة جزء أساسي من تجربة المشاهد باتباع تقاليد الأندية وسير وحقائق المباراة.