باس، من الاستسلام لليأس إلى نشر الأمل

John Bass1

كان جون باس ينظر لمسيرته بتفاؤل كبير وأمل في مستقبل مشرق بعدما اعتبر أن انضمامه لمنتخب جامبيا الأول سيقوده للنجاح.

ورغم الصعوبات التي تواجه اللاعبين المحليين في الالتحاق بالمنتخبـ إلا أن باس اعتبر نفسه محظوظاً بالتوتجد ضمن تشكيلة العقارب، وتعهد بالعمل ليحصل على مكانة أساسية بالمنتخب.

لكن هذا الحلم تهاوى بعدما اكتشف اللاعب إصابته بمرض في الكلى.

شعرت بصدمة كبيرة بالنظر للطريقة التي كنت بها مستعداً للمباراة. خبر واحد أنهى كل شيء جون باس

وقال باس لـCAFOnline.com "قبل أسابيع قليلة من مباراة إياب تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2019 أمام بنين في نوفمبر 2018، اكتشفت بعض التغيرات غير الطبيعية في جسمي. قررت الخضوع لفحص طبي واكتفت إصابتي بفشل كلوي في الكليتين".

المدافع الأعسر القوي كان ضمن عدد قليل من اللاعبين المحليين الذين شاركوا في مشوار العقارب بتصفيات كأس الأمم 2019، لكن حلمه تبخر سريعاً وتلاشت فرصته بسبب حالته الصحية.

وقال باس "شعرت بصدمة كبيرة بالنظر للطريقة التي كنت بها مستعداً للمباراة. خبر واحد أنهى كل شيء".

مدافع بريكاما يونايتد ذو الـ27 عاماً أضاف "ذهبت للمستشفى لكي يتم عرضي على أخصائي أمراض الكلى لوضع طريقة العلاج".

في المستشفى، أوصاه الطبيب بأن يبدأ جلسات الغسيل الكلوي مباشرة.

ويقول باس "عرفت وقتها أن كل شيء قد انتهى. كان الأمر محبطاً للغاية. الجميع شعر بالصدمة خاصة بعدما كانوا يأملون في أن انتقل لمستويات أعلى، وبعدما كانت كل الأمور تسير بسلاسة وسرعة".

بعدما بدأ جلسات غسيل الكلى بمستشفى إدوارد فرانسيس التعليمي في جامبيا، كان على مدافع جامبيا بورتس أوثوريتي السابق السفر للهند حيث خضع لعملية زرع كلى ناجحة.

John Bass2

حلم اللعب للمنتخب الوطني وبناء مسيرة كروية طويلة الأجل أصبح سراباً. الرحلة التي بدأت في مارس 2017 باستدعائه للمشاركة مع منتخب جامبيا للمحليين بتصفيات توتال بطولة الأمم  الإفريقية للمحليين (CHAN) 2018 بدا وكأنها وصلت لخط النهاية.

وقتها استدعاه المدرب سانج ندونج لمعسكر تدريبي مدته 10 أيام بالمغرب حيث شارك المنتخب في مباراتين وديتين، وبالرغم من أنه ظل بديلاً لقائد الفريق با مودو جاني إلا أنه كان ينتظر فرصته ببالغ الصبر.

ويتذكر باس "كان وكأنه حلماً تحقق. حين حصلت على الاستدعاء كنت أعرف أنني أستحق ذلك لأنني كنت أعمل بكل قوة من أجله. كانت لحظات رائعة وذكريات ستبقى في مخيلتي للأبد".

في العام ذاته، سافر باس مع تشكيلة ندونج لخوض مباراة جامبيا الإفتتاحية في تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2019 أمام بنين بملعبها، مباراة خسرتها جامبيا بصعوبة بهدف ستيفان سيسينيون.

"كنت أؤمن أنني لو حصلت على الفرصة سأقدم أفضل ما لدي لأنني كنت جديراً بهذا الاستدعاء".

كان أمراً صعباً للغاية. في بعض الأحيان مازلت أستيقظ وأنا أعتقد أنني سأذهب للمران، ثم أتذكر أن الوقت ليس مناسباً لأرض الملعب ولكن للمستشفى. جون باس

بعد عام وحيد على مغامرة المنتخب الوطني، اصطدم باس بالواقع ليدرك أن أمامه خوض معركة أكثر أهمية، معركة صحته الشخصية.

وأشار باس "حين خرج التشخيص وبدأت جلسات الغسيل الكلوي أدركت أن هذه صفحة جديدة في مشوار حياتي. كان علي أن أترك كرة القدم جانباً لفترة وأن أركز على صحتي لأنها أكثر أهمية".

كان على اللاعب الجامبي أن ينتقل من ملاعب كرة القدم إلى حجرات العلاج، ليس بسبب الإصابة ولكن بسبب المرض.

ويستطرد "كان أمراً صعباً للغاية. في بعض الأحيان مازلت أستيقظ وأنا أعتقد أنني سأذهب للمران، ثم أتذكر أن الوقت ليس مناسباً لأرض الملعب ولكن للمستشفى. اعتدت ذلك مع مرور الوقت".

لكن كرة القدم استمرت في قلب وعقل باس الذي تحول لمشجع متحمس لفريق بريكاما في الدوري الجامبي.

ويضيف "كرة القدم تمثل الجزء الأكبر من حياتي. هي الشغف الذي أحيا به، ليس فقط وأنا أركل الكرة ولكن وأنا أتابعها أيضاً. سأكون دائماً مرتبطاً بكرة القدم لأنه حتى لو لم أعد قادراً على اللعب، يمكنني أن أعمل بالتدريب أو الإدارة أو أي أمور أخرى تتعلق بكرة القدم. خلال فترة التعافي والنقاهة عقب عملية زرع الكلى، كنت أتابع رفاقي وهم يلعبون في الدوري لأن هذا كان مصدر السعادة الوحيد بالنسبة لي، وكأنهم يلعبون نيابة عني".

John Bass3

بعدما أجرى عملية زرع الكلى في الهند، دفعته تجربته في الحرب ضد الفشل الكلوي في تأسيس "مؤسسة جون باس للكلى"، والتي يقوم من خلالها بنشر الوعي ومساعدة المرضى في جامبيا.

وقال باس "لدينا مركز غسيل كلى وحيد في جامبيا، وتجهيزه ليس كافياً. لذا قررت أن أنشئ هذه المؤسسة لرفع الوعي بين الناس حتى يقل عدد الحالات في المستقبل. أمراض الكلى في جامبيا تنتشر بسرعة. حين عدت من رحلة العلاج بالخارج كان عدد المرضى الذين يعانوا من أمراض الكلى قد تضاعف".

واختتم "من الأفضل أن نقوم برفع وعي الناس حتى يتمكنوا من رعاية أنفسهم ومعرفة المخاطر التي تتهددهم".