نابواير تسعى لتحقيق أحلام كينيا في العالمية

mydzoj9b5qzrgcmrx7nu

تحلم أسطورة كينيا دورين نابواير بأن ترى منتخب كينيا للسيدات الملقب بنجمات هارامبي يشارك في بطولة FIFA كأس العالم للسيدات، وأن يظهر بصورة منتظمة في بطولة كأس الأمم الإفريقية للسيدات.

وتؤمن نابواير التي تعمل حالياً نائباً لمدير إدارة المسابقات بالاتحاد الكيني لكرة القدم أن منتخب كينيا قد أظهر قدراته في المنافسة للعالم، خاصة بعدما بلغ المرحلة قبل الأحيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لألعاب طوكيو الأوليمبية 2020 قبل الخسارة أمام زامبي بنتيجة 3-2 في المجموع.

وقالت نابواير "هناك الكثير من التطور في الكرة النسائية الكينية في الأعوام الأربعة الأخيرة. بالرغم من أنه مازال أمامنا طريق طويل إلا أنني أؤمن أننا قطعنا خطوات عملاقة".

وأضافت "تأهلنا لكأس الأمم الإفريقية للسيدات لأول مرة في 2016، وبصعوبة أخفقنا في تكرار التأهل في 2018. هذا العام بلغنا الدور قبل الأخير من تصفيات الأولمبياد وكذلك فزنا ببطولة كأس CECAFA للمرة الأولى. أعتقد أننا في المستقبل القريب سنشارك في FIFA كأس العالم للسيدات".

إلا أن نابواير تعتقد أنه حتى تنجح كينيا في تحقيق الحلم، عليها أولاً تعزيز مكانتها بين الفرق الأعلى تصنيفاً في القارة الإفريقية.

وأشارت "إذا نجحنا في اللعب بصفة منتظمة على أعلى مستوى ومنافسة الفرق الكبرى، سيساعدنا ذلك في التطور كفريق".

نابواير التي تعمل محاضرة في FIFA و CAF وتعد أيضاً مدربة معتمدة كانت أول لاعبة كينية تحترف كرة القدم خارج البلاد، وسطرت لنفسها مشواراً مميزاً باللعب لفريق فيردر بريمن في ألمانيا. في موسمها الأول في ألمانيا حصدت نابواير الحذاء الذهبي بعدما سجلت 13 هدفاً، وحلت ثانية في ترتيب أفضل اللاعبات بالدوري الألماني.

Doreen-Nabwire 2

نجاحها الكبير في ألمانيا أعقبه انتقاله لفريق زفوله الهولندي، قبل أن تعود مرة أخرى لألمانيا وتنضم لفريق كولن.

مشوارها الكروي انتهى في كولن حين تعرضت لإصابة في الركبة أبعدتها لفترة طويلة لتقرر العودة للوطن. مع عودتها اختارت مواصلة المشوار لتلعب لموسمين في الدوري المحلي، ثم تنتقل بعدهما لمجال الإدارة الذي ارتقت فيه حتى وصلت لمنصب نائب مدير إدراة المسابقات بالاتحاد الكيني لكرة القدم.

وتشرف نابواير على دوريات السيدات بالإضافة لدوري القسم الثاني للرجال.

بدأنا بإعادة هيكلة الدوري الممتاز عام 2016، وفي 2017 بدأنا دوري القسم الثاني. التطور يعتبر كبيراً حتى الآن لكن مازال بمقدورنا القيام بما هو أكثر. دورين نابواير

نابواير تدرك أن حلمها برؤية كينيا تشارك في أعلى مستويات مسابقات السيدات في العالم يعتمد على حقيقة أن تصبح الدوريات المحلية أكثر تنافسية أولاً، وهو المستوى التي يتطلب وجود المزيد من الرعاة والشركاء.

وأضافت "بدأنا بإعادة هيكلة الدوري الممتاز عام 2016، وفي 2017 بدأنا دوري القسم الثاني. التطور يعتبر كبيراً حتى الآن لكن مازال بمقدورنا القيام بما هو أكثر. قلة التمويل فرضت علينا التحول لنظام دوري المناطق لكن إذا نجحنا في توفير الرعاة يمكن أن يصبح الدوري الخاص بنا أحد أفضل الدوريات في إفريقيا".

في الوقت الذي تبذل فيه نابواير كل ما لديها حتى ترتقي الكرة النسائية في كينيا لأعلى مستوى، تستغل أيضاً وقت فراغها في تدريب فرق المدارس والمجتمع، بالإضافة لإلقاء محاضرات تحفيزية للناشئات لمساعدتهن على اتباع خطاها نحو القمة.