الأهلي يضع قدماً في النهائي بفوزه على الوداد بملعبه

WAC Ahly 5

سجل محمد مجدي "أفشه" هدفاً مبكراً وأضاف علي معلول ثانياً من ركلة جزاء في الشوط الثاني ليحقق الأهلي فوزاً غالياً 2-0 على الوداد بمركل محمد الخامس في الدار البيضاء مساء السبت، ليضع العملاق المصري قدماً في نهائي توتال CAF دوري الأبطال.

في أول مباراة قارية للأندية منذ انتشار جائحة COVID-19 التي تسببت في توقف الرياضة قبل ستة أشهر، انتهى سجل الوداد الخالي من الهزائم بملعبه في دوري الأبطال عند 26 مباراة.

للمصادفة، كان الأهلي بالذات هو آخر فريق تغلب على الوداد بملعبه في يوليو 2016.

بهذا الفوز واصل بيتسو موسيماني بدايته الخالية من الهزائم منذ تولى تدريب الأهلي الشهر الماضي. ويحتاج الشياطين الحمر الآن لتفادي الهزيمة في مباراة الإياب بالقاهرة الأسبوع المقبل ليبلغوا الدور النهائي للمرة الـ 13 في تاريخهم.

Ahly-Wydad6

تألق الشناوي

الأهلي دخل الاستراحة متقدماً 1-0 بفضل تألق حارس مرماه محمد الشناوي الذي تصدى لركلة جزاء قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

الحارس العملاق ارتكب خطأ على المهاجم الإيفواري جباجبو لوران بعد تمريرة إسماعيل الحداد ليحتسب الحكم الزينبابوي جاني سيكازوي ركلة جزاء أكدها بالرجوع لتقنية حكم الفيديو المساعد (VAR).

بديع أووك تصدى للركلة لكن الشناوي أنقذها ثم عاد ليتصدى لمتابعة الحداد للكرة المرتدة.

الوداد حاول العودة من تأخره في وقت مبكر وقبل ركلة الجزاء سدد الحداد كر ةقوية فوق العارضة. وتصدى الشناوي قبل ذلك لمحاولة جباجبو الذي مر من مدافعين ثم سدد بين يدي الحارس المصري.

Ahly-Wydad5

هدف مبكر

الأهلي تقدم في الدقيقة الثالثة حين خطف أفشه الكرة من مدافع الوداد يحيى جبران لينفرد بالحارس رضا التجناوتي ويسجل هدف التقدم.

مروان محسن أهدر فرصة أخرى للضيوف حين استقبل تمريرم أليو ديانج لكنه سدد فوق العارضة بقليل.

الأهلي عاد من الاستراحة أقوى وكاد يضاعف النتيجة في الدقيقة 57 لولا إهدار حسين الشحات لانفراد كامل بالحارس تجناوتي.

إلا أن الهدف الثاني أتى بعدها بثلاث دقائق حين حصل الأهلي على ركلة جزاء بعد لمسة يد من جبران أوقفت تسديدة جونيور أجايي. من علامة الجزاء احتفظ معلول بهدوئه ليضاعف تقدم الضيوف.

الأهلي حافظ على أسبقيته وسط صمود دفاعاته فيما لم يتمكن الوداد ولو من تسجيل هدف يبقي آماله في مباراة الإياب الجمعة المقبلة.

ماذا قالوا

ميجيل جاموندي (مدرب الوداد)

أشعر بخيبة أمل لأن النتيجة قاسية على ملعبنا. الهدف المبكر أربك حساباتنا وصعب الأمور علينا مبكراً وإهدار ركلة الجزاء كلفنا فرصة العودة للمباراة. لعبنا بإجهاد كبير بعد خوض الكثير من المباريات في الدوري المغربي. لكننا لم نفقد الأمل بعد وسنقاتل لقلب الأمور في القاهرة.

بيتسو موسيماني (مدرب الأهلي)

المباراة كانت صعبة أمام فريق قوي لعب بشراسة من أجل تعويض الهدف المبكر. أشكر حارس مرمانا الشناوي على تصديه لركلة الجزاء، وأشكر كل اللاعبين الذين أدوا بقوة وحسب الخطة. كان بمقدورنا تسجيل المزيد من الأهداف. سعيد بالنتيجة لكن كنت سأصبح أكثر سعادة لو سجلنا المزيد. لم تنته المواجهة بعد، وعلينا التركيز في مباراة الإياب حتى نحقق هدفنا ببلوغ النهائي.